القهوة الخضراء المفعول السحري لفقد الوزن ولكن ممنوع دخول القلب والضغط

يرغب الجميع في الوصول غلى الوزن المثالي المرغوب والذي طالما نحلم به، ومع تطور الأساليب يتم استخدام وسائل جديدة لإنقاص الوزن، فضلا عن إتباع أساليب مستحدثة إلى جانب الطرق الكلاسيكية المعتادة.

ووفقا للإحصائيات العالمية فأن هناك 1.4 مليار شخص بالغ يعانون من زيادة في الوزن، وهي نسبة كبيرة ونسعى أغلبهم من الحصول على وزن مثالي وسليم، ومع تطور أساليب الحمية الغذائية تم ابتكار وسيلة جديدة لإنقاص الوزن بصورة كبيرة.

حيث كشفت الأبحاث العملية الأخيرة عن أهمية القهوة الخضراء في تقليل نسبة الدهون في الجسم وزيادة معدلات الحرق، وينصح بها الخبراء لما لها من فائدة صحية، فيما تم التوصل إلى بعض الأضرار التي تسببها القهوة الخضراء.

ومن جانبه قال استشاري العلاج الطبيعي والسمنة والنحافة  الدكتور هشام الوصيف أن القهوة الخضراء تم التوصل إلى فائدتها الكبيرة، حيث تزيد بزيادة معدلات الحرق من 3% وهو المعدل الطبيعي للحرق إلى 6% وهي نسبة كبيرة، ومن الممكن أن تحقق نتائج ممتازة مع الاستمرار على شربها.

فيما شدد بدوره على أن رغم فوائدها الكثيرة إلا أن بها أضرار أيضا حيث تزيد من ارتفاع ضغط الدعم لهذا لا ينصح بها لمرضى الضغط وكذلك مرضى القلب لما لها تأثير على القلب والنبض، حيث تحتوى نسبة كبيرة من الكافيين.

وأشار استشاري التغذية إلى أن القهوة الخضراء يتمكن تناولها بصورة يومية بمعدل 28 جرام أي ملعقة، وهو ما يساهم في حرق ما يعادل 10 %، وعن طريقة تناولها قال يتم غليها في المياه وشربها، وستعطي نتائج ممتازة خلال فترة قصيرة.

فيما أكد على ضرورة تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية أيضا حتى لا يتم استنزاف الجسد وتتأثر وظائف أجهزة الجسم، مع ضرورة إتباع مقولة قليل من كل شئ يكفى.

ووفقا للخبراء فإن القهوة الخضراء هي حبات القهوة العادية لكنها قبل تحميصها، ويرى بعض الخبراء أنه من الممكن تناول الحبات الخضراء دون غليها ولكن يفضل البعض الآخر غليها وتناول المشروب المستخلص منها.

ويرجع الخبراء استخدام القهوة الخضراء على أنها تحتوى على حمض الكلوروجينيك وهو حمض يساعد على التمثيل الغذائي السليم وتشيع فقدان الوزن، كما أنه يساعد على حماية الجسم من مكافحة مرض السكري، وهو ما تفقد القهوة بعضه بعد تحميصها.

فيما يشدد الخبراء على منع الحامل والمرضع من استخدام القهوة الخضراء، كذلك يحذر تناولها لمن يعاني من مشكلة الحساسية المفرطة من الكافيين، كما يشير الخبراء إلى أن نتائجها تظهر عقب ستة أسابيع من التناول، وذلك مع ممارسة الرياض